ويتعرض الصحفيون خلال فترة اختطافهم لشتى انواع التعذيب والارهاب النفسي، فقد استخدم ضد الصحفيون العنف والاخفاء القسري والتعليق في زنانزين انفرادية لأوقات طويلة ، ومنع أسرهم من زيارتهم ، وتهديدهم بنقلهم الى صعدة واستخدامهم كدروع بشرية.


">

ويتعرض الصحفيون خلال فترة اختطافهم لشتى انواع التعذيب والارهاب النفسي، فقد استخدم ضد الصحفيون العنف والاخفاء القسري والتعليق في زنانزين انفرادية لأوقات طويلة ، ومنع أسرهم من زيارتهم ، وتهديدهم بنقلهم الى صعدة واستخدامهم كدروع بشرية.


" />

صحفيون تحت التعذيب في سجون الحوثي


 اكثر من 34 شهرا ولاتزال جماعة الحوثي ترفض الإفراج عن 9 من الصحفيين اختطفتهم في 9 يونيو 2015 ، دفعة واحدة ، عقب اقتحامهم للعاصمة صنعاء وملاحقتهم للصحفيين واغلاق الوسائل الإعلامية المناهظة لها .


حيث اقدمت جماعة الحوثي على إخفاء الصحفيون قسريا دون أن يعلم أحد مكان اختطافهم ومارست ضدهم أبشع أنواع التعذيب حتى فقد البعض منهم سمعة وأخر اصبح قعيد الفراش لايستطيع الحركة من شدة التعذيب.

 

الصحفيون عبدالخالق عمران ، عصام بالغيث ،هيثم الشهاب ،توفيق المنصوري، هشام طرموم ،حارث حميد ،اكرم الوليدي ،هشام اليوسفي ،حسن عناب ، وخلال فترة اختطافهم تنقلوا بين عدة سجون ابتدأ من سجن " قسم الأحمر " ثم سجن البحث الجنائي ثم لبثوا فترة ما في سجن إحتياطي الثورة و سجن إحتياطي هبرة ، واستقروا أخيرا في سجن الامن السياسي.


ويتعرض الصحفيون خلال فترة اختطافهم لشتى انواع التعذيب والارهاب النفسي، فقد استخدم ضد الصحفيون العنف والاخفاء القسري والتعليق في زنانزين انفرادية لأوقات طويلة ، ومنع أسرهم من زيارتهم ، وتهديدهم بنقلهم الى صعدة واستخدامهم كدروع بشرية.