الاعلام الاقتصادي يصدر تقرير جديد حول الصحافة والوصول للإنترنت في اليمن

الاعلام الاقتصادي يصدر تقرير جديد حول الصحافة والوصول للإنترنت في اليمن

اصدر مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي دراسة تحليلية حول خدمة الانترنت والعوائق التي يواجها الموطنين والصحفيين في اعمالهم الصحفية.

وهدف التقرير الى تلمس الاثار السلبية لبطء ورداءة خدمة الانترنت علي العمل الإعلامي في اليمن بالإضافة الي تجارب عدد من الصحفيين ووسائل الاعلام الفاعلة التي تعرضت للحجب وتضييق الحريات عليها باستخدام الانترنت كأداة عقاب وتهديد، كما تضمن التقرير مستوى الوصول الضئيل للإنترنت من قبل المجتمع اليمني لا سيما النساء  اليمنيات وانعكاسات ذلك علي حرية الوصول للمعلومات.

واعتبر التقرير رداءه خدمة الانترنت واحتكار الدولة له يمثل  احد اهم العوائق التي تواجهه الصحفيين في اليمن ، في الوقت الذي تستخدمه السلطات  كاداه  لمحاربة الحريات الاعلامية من خلال حجب العديد من المواقع  .

ودعا التقرير الى سرعة رفع الحجب عن المواقع الاخبارية وتحرير خدمة الإنترنت وتفعيل دور المنافسة ، وتفعيل المؤسسات المعنية للتواصل مع المنظمات الدولية لمساعدة الصحفيين العاملين من داخل اليمن في توفير حلول تقنية لتجاوز خدمة الإنترنت السيئة ، وضرورة الانتقال الى التقنيات الحديثة في عالم الإتصالات والإنترنت مثل الجيل الرابع للاتصالات، وإنشاء  هيئة تنظيم اتصالات وفريق استجابة لطوارئ الكمبيوتر ، وتطوير البنية التحتية، والتشريعات القانونية، والتعليم والتوعي ، وتشجيع ريادة الأعمال والاستثمار في المشاريع الرقمية والتجارة الإلكترونية .

كما تناول التقرير الوسائل التي لجأ اليها اليمنيون لمواجهه كسر الحصار المفروض عليهم للوصول إلى المعلومة بتقنيات تكنولوجية بسيطة عن طريق استخدام برامج كسر الحجب وعن طريق وسائل التواصل الاجتماعي ، التي استطاعوا من خلالها ايقاف المحاولات القمعية في فرض التوجّهات السياسية للسلطات في اليمن.

 وأكد التقرير أنه في الفترات الأخيرة لوحظ  تقدما نسبيا في زيادة اقبال النساء على الإنترنت ، بعد ان كانت نسبة قليلة جدا من النساء يستخدمن الانترنت بسبب العادات والتقاليد والثقافة الاجتماعية عند الرجال ممن يعتبرون استخدام المرأة للإنترنت عيب ومفسدة اخلاقية ، الى جانب صعوبة الوصول للإنترنت وخاصة بالمناطق الريفية  .

و استعرض التقرير قصص من معاناه الصحفيين مع خدمة الانترنت ،  باعتباره أكبر العوائق الاعلامية في عصر التكنلوجيا والانترنت ، في الوقت الذي تعد سرعة الانترنت في اليمن الاقل سرعة في المنطقة و الاغلى سعرا مقارنة بالعالم والمنطقة، وبلغ عدد مستخدمي الأنترنت في اليمن وفق أخر إحصائية في يونيو 2017   6,911,784 أي مانسبته 24,6% من اجمالي  عدد السكان وهذه اقل نسبه في الشرق الأوسط  مقارنة بإجمالي عدد السكان  .

ودعا التقرير المنظمات المحلية والدولية المعنية بدعم الحريات الإعلامية ان تساند الصحفيين اليمنيين من أجل إيجاد بدائل ملائمة تمكن الصحفيين من الحصول علي الانترنت بسرعة معقولة وبأسعار مناسبة بعيدا عن شياطين الحجب وعيون الرقابة .

يذكر ان مركز الدراسات والإعلام الاقتصادية منظمة مجتمع مدني غير ربحية تعمل من اجل اقتصاد يمني ناجح وشفاف ويسعى الى التوعية بالقضايا الاقتصادية وتعزيز الشفافية والحكم الرشيد ومشاركة المواطنين في صنع القرار ، وإيجاد إعلام حر ومهني ، والتمكين الاقتصادي للشباب والنساء وبناء السلام